الرئيسية » المقالات » مقال الشيخ / أحمد فالح النافعي

مقال الشيخ / أحمد فالح النافعي

الحمدلله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده.
وبعد:
فأن الشعر له أسهامه الذي خدم به أربابه الأسلام قولاً وعملاً واعتقاداً ولقد بدأ شعر الدعوة من عهد النبوة وقوي حين أنتصب في ميدانة ثلاثة فحول من شعراء النبي صلى الله عليه وسلم وهم حسان بن ثابت وكعب بن مالك وعبدالله بن رواحة رضي الله عنهم أجمعين.

ولقد قام الشعر في صدر الأسلام بدور رائد في نصرة الدعوة الأسلامية فقد وقف الشعراء خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم ينصرونه بأسنتهم كما نصروه بألسنتهم.

ومن شعراء الصحابه الذين مدحوا النبي صلى الله عليه وسلم:
١-حسان بن ثابت رضي الله عنه حيث قال:
أغَرٌ عليه للنبوةِ خاتم
من الله مشهود يلوح ويشهدُ

وضم الإله اسم النبي إلى اسمه
إذا قال في الخمس المؤذنُ أشهدُ

وشق له من اسمه ليجلهُ
فذو العرش محمود وهذا محمدُ

٢-عبدالله ابن رواحة الانصاري رضي الله عنه حيث قال:

أتانا رسول الله يتلو كتابه
كما لاح منشور من الصبح ساطع

أرانا الهدى بعد العمى فقلوبنا
به موقنات أن ما قال واقع

يبيت بجافي جنبه عن فراشه
إذا استثقلت بالكافرين المضاجع

٣-كعب بن مالك رضي الله عنه
وكان كعب واحدا ممن تصدوا لكبار شعراء قريش حين هجوا الاسلام فكان شعره عليهم أشد من وقع النبل

وكان من وقع شعره أن أسلمت قبيلة دوس بأكملها عند ما بلغها قوله:

قضينا من تهامة كل ريب
وخيبر ثم أغمدنا السيوفا

نخيرها ولو نطقت لقالت
قواطعهن دوسا أوثقيا

وقال في مدح النبي صلى الله عليه وسلم:
الله أكرمنا بنصر نبينا
وبنا أقام دعائم الإسلام

وبنا أعز نبيه ووليه
وأعزنا بالنصر والإقدام

ينتابنا جبريل في آيتنا
بفرائض الإسلام والأحكام

وصلى وسلم على نبينا محمد.

كتبه/أحمد بن فالح النافعي
كاتب عدل محافظة ينبع

عن عبدالله العصلاني

شاهد أيضاً

تقاطع مستوره نقطة التقاء لعدد من المداخل والمخارج

تقاطع مستوره نقطة التقاء لعدد من المداخل والمخارج مع طريق المدينة – جده القديم مما …

تعليق واحد

  1. هذه الكلمه((( مقتبسه))) من حوار عبدالمنعم يونس رئيس رابطة الأدب الإسلامي العالمية في القاهرة:

    الإسلام ارتقى بـالشعر وجعله سلاحًا لمناصرة الدعوة

    حوار: إحسان السيد مصطفى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *