الرئيسية » اخبار مستوره » مستورة.. لابسة خلاخل والبلاء من داخل

مستورة.. لابسة خلاخل والبلاء من داخل

لم تعد مستورة بلدة عامرة كما ذكرتها كتب التاريخ، بل أضحت لمن يشاهدها اليوم تعاني تخطيطا وتنظيما وتنمية.. فالبلدة التي تبعد عن مدينة رابغ نحو أربعين كيلاً شمالاً، وعن الساحل الشرقي للبحر الأحمر بنحو خمسة أكيال والتي تعتبر الرئة التي تتنفس منها محافظة رابغ ذهبت طي النسيان ولا يغريك تصنيفها بالمركز الإداري (أ) فهي كما يقول الإخوة المصريون: من برا الله الله ومن جوه يعلم الله.

فأعظم الآبار التي أنشئت بين رابغ وبدر لنفع الحجيج والقوافل في القرن العاشر الهجري، واستمدت اسمها من بئر المستورة التي أنشأها الشريف محمد بن بركات أمير مكة المكرمة خلال فترة حكمه من سنة 859هـ إلى سنة 903هـ، والتي برزت كمرحلة ومحطة رئيسية من محطات طريق القوافل بعد منتصف القرن الحادي عشر الهجري (1001-1100هـ)، بعد أن تحول الطريق الرئيس للقوافل إلى مستورة بدلاً من ودان أصبحت اليوم تثير الشفقة ولم تعد تملك مايؤهلها لتتصدر الحديث كما فعل الرحالة العياشي، والسويدي، وبوركهارت، ومحمد صادق باشا، والحامدي، ودولتشين، وإبراهيم باشا، والبتونيفي مدوناتهم عن رحلات الحج، منذ منتصف القرن الحادي عشر الهجري.

تسأل عن شواطئ بحر مستورة التي تغنى بها شعراء الكسرة فلا تجد إلى الكورنيش طريقا سالكا يحترم آدمية السكان رغم رفع معاملته منذ ست سنوات، وتتساءل عن الروح الإبداعية التي يمكن أن تستثمر كورنيشها البكر، حيث يستظل الناس تحت أشجار النخيل الباسقة فلا تجد أكثر من لوحات ونماذج رديئة تشوه الصورة الطبيعية وتدفع الناس للهروب من البحر أكثر من استلطاف الجلوس على ساحله.

ومع مشاهدتي لأكوام القمامة في عدد من شوارع المركز بشكل لافت بادرني المواطن عبدالله الولدي بقوله: لا تسأل عن النظافة التي يقوم عليها عمال لا يتجاوزون أصابع اليد الواحدة، ولكن المصيبة تهون لو شاهدت الحالة المتردية لمركز الرعاية الصحية الأولية الذي أصبح ناقلا للأمراض ونقطة سوداء في تاريخ العمل الصحي في المملكة بعد أن تآكلت جدرانه وأروقته من الإهمال والتجاهل فانتشرت القوارض في ممراته، وأصبح مرتعا دائما للحيوانات الضالة، فضلا عن عدم التزام القائمين عليه بالتواجد الدائم ولا غرابة أن يقفل المركز أبوابه يوم الجمعة فالناس لا يمرضون في مثل هذا اليوم. والمزعج في الأمر أن مئات البرقيات رفعت من قبل المواطنين المتضررين وضجت بها مواقع الإنترنت والمنتديات وامتلأت بها أرفف الشؤون الصحية في محافظة جدة ولاحياة لمن تنادي، ومما يدفعنا إلى إدانة هذا الصمت أن مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة سبق أن أعلن عام 2011 مع ارتفاع شكاوى المواطنين عن علم الشؤون الصحية بما حدث من تعثر للعمل في المركز بسبب المقاول واعدا بجهود إصلاحية قادمة.

بصراحة: حاصرتني الأسئلة من كل اتجاه: لماذا سوء الخدمة وغض الطرف الدائم عن عبث مقاولي الباطن الذين وجدوا في ابتعاد القرى والمراكز عن الأضواء فرصة للكسب غير المشروع على حساب مشاريع خدمية وتنموية وأين أعين الرقيب عن الضرب بيد من حديد على هذا التعدي الصارخ على الأموال العامة؟ بل وأين أعين (نزاهة) مما تشهده هذه المراكز والقرى من مشاريع متعثرة ومعلقة ونائمة في أدراج المسؤولين.

مستورة.. التي كان يمكن أن تستر عوار سوء التخطيط وتصبح بقليل من الإخلاص والمتابعة حاضرة رابغ ومتنفسا طبيعيا لسكان المحافظة بما تملكه من مؤهلات سياحية بحرية وتحولت فيها المسؤولية العامة إلى مكتسب خاص للبعض، فالأراضي البكر هجم عليها سماسرة العقار الأمر الذي دفع عددا من المواطنين لمخاطبة هيئة مكافحة الفساد لايقاف هذا العبث ومحاسبة من يقف وراءه.

ومادام حال المركز الصحي لا يشغل بال المسؤولين منذ سنوات فمن باب أولى أن تمنح تصاريح إنشاء مزارع الدواجن في مواقع الريح السائدة التي تهب على المركز من جهة مركز النصايف ليبدأ الأهالي فصلا جديدا مع الأمراض الصدرية والربو، ولا تنسى عزيزي السائق وأنت تدخل الى مستورة من الطرفين الشمالي والجنوبي أن الطريق مربوط بالأحياء ومليء بالمفاجآت غير السارة وبالتقاطعات القاتلة، إما الإشارات الضوئية فلايستحقها سكان مستورة.

وقد يقول قائل: لقد بالغت في سواد الصورة، فالبلدة الساحلية التي يسكنها نحو 7000 نسمة تطورت كثيراً، ونمت نماءً مزدهراً، فاليوم يوجد بها جميع المرافق الحكومية، مثل: مركز للإمارة، ومخفر للشرطة، ومركز للدفاع المدني، ومركز لحرس الحدود، ومركز للهلال الأحمر، ومكتب خدمات بلدية، ومركز صحي، ومكتب بريد، ومدارس للبنين والبنات لجميع مراحل التعليم العام. وكذلك عدد من الجمعيات الخيرية، والاجتماعية، مثل: جمعية تحفيظ القرآن الكريم، والجمعية الخيرية، ومركز التنمية الاجتماعية.. أقول لكم: نعم توجد بها كل هذه المرافق ولكن خلافنا على آلية إدارة المرافق للعمل وطريقة التعاطي مع احتياجات المواطنين وترتيب الأولويات، ومن ثم فلا تغريكم الصورة الظاهرية لأكثر هذه المرافق، فالواقع يقول بكل أسف: إنها مرافق تلبس الخلاخل ومازال بلاؤها من الداخل.

الكاتب :  بدر الغانمي (الأبواء). نشر في صحيفة عكاظ عدد 4347

عن المحرر

شاهد أيضاً

الليلة بعد صلاة التراويح رائيس مركز مستورة يستقبل المواطنين لمبايعة ولي العهد

بناء على توجية خادم الحرمين الشريفين ونيابة عن سمو ولي العهد يتشرف سعادة رائيس مركز …

تعليق واحد

  1. مستورﻫ.نقدر نقول مو قرية بل مدينة و لكن ينقصها خدمات نتمنى آن تعوض في الأيام القادمة ..حفظ الله أهلها و وفق كل من يساهم في تطويرها !!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *